غل في حديث خاص: عملية “التطهير” بعد الانقلاب يجب أن تأخذ وقتاً حتى لا يُظلم الأبرياء

غل في حديث خاص عملية التطهير بعد الانقلاب يجب أن تأخذ وقتاً حتى لا يُظلم الأبرياء

استضاف برنامج “حديث خاص” الرئيس التركي السابق عبد الله غل. وتحدث غول عن عدد من الملفات المحلية والعالمية البارزة ومنها محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، واجراءات الدولة التركية في مرحلة ما بعد الانقلاب، إلى جانب دور تركيا في حل المسألة السورية، وعلاقتها مع مصر وغيرها من المواضيع…

ليلة الانقلاب

قال الرئيس التركي السابق عبد الله غل إن الأتراك لبوا نداء رئيس الجمهورية ونزلوا إلى الشوارع، فيما حاولت طائرات الانقلابيين تخويف الحشود ليلة الانقلاب، مشيراً إلى أن الانقلابيين اضطربوا ولم يكونوا يتصورون هذا الرد من الشعب التركي، مؤكداً أن محاولة الانقلاب الفاشلة كشفت عن شجاعة كبيرة للمواطن التركي.

وقال الرئيس التركي السابق إن المعلومات الاستخباراتية لا تصل الى المسؤولين إلا بعد التأكد منها، موضحاً أنه علم عن المحاولة عن طريق الحراس الشخصيون، وأشار غول إلى أن تدخل رئيس الوزراء بشكل سريع كان حاسماً ليلة للانقلاب.

وكشف غل أنه تحدث مع الرئيس ليلة الانقلاب الفاشل، وأكد أن “المخابرات التركية هي من أحبطت عملية الانقلاب، لذا علينا أن لا نشكك في دور المخابرات، لأنهم قاموا بعمل جيد”.

وأضاف أن “اعترافات الانقلابيين أكدت ضلوع غولن في محاولة الانقلاب” موضحاً أن تنظيم غولن هو تنظيم سري يشرط على منتسبيه الاستسلام للقيادة.

ما بعد الانقلاب

وفيما يخص إجراءات ما بعد الانقلاب، قال الرئيس السابق إنه “تم تعديل العشرات من القوانين لتصحيح العلاقة بين الحكومة التركية والمؤسسة العسكرية”، وأوضح غل أن الحكومة أوصت بعدم الانتقام لكن يجب محاسبة المجرمين، وأن الأولوية هي عودة الأمور إلى نصابها”.

وفيما يخص اعتقال الحكومة التركية لعدد كبير من الموظفين العاملين في المؤسسات التركية، قال غل “ربما تم إيقاف أبرياء وسيعودون إلى وظائفهم”، مشيراً إلى أن “عملية التطهير تأتي في إطار القانون، ولا بد من أن تأخذ وقتاً كافياً حتى لا يُظلم الأبرياء”.

المعارضة التركية

قال الرئيس التركي السابق أن لدى الحكومة التركية فرصة كبيرة لتحسين العلاقة مع المعارضة، سيما أن الأجواء في تركيا هي أجواء مصالحة وطنية.

وأوضح غل أن العلاقة بين الحكومة والمعارضة كانت متوترة قبل الانقلاب، إلا أن الحكومة التركية تلتزم بالديمقراطية التي من أسسها التعددية، فيما يمثل الحوار أساس التعددية، متمنياً أن تطوي تركيا صفحة التجاذبات القديمة.

حزب العمال الكردستاني

أكد الرئيس التركي السابق أن الأكراد موجودين في كل الأحزاب، إلا أن تركيا لا تزال تعاني من إرهاب حزب العمال الكردستاني، وأن أحد الأحزاب لا يزال يتعامل مع حزب العمال الكردستاني، متمنياً أن تتمكن تركيا من تعزيز الديمقراطية وأن تقوم بإصلاحات.

غل وأردوغان 

وصف الرئيس السابق غل علاقته بالرئيس التركي الحالي أردوغان بـ الرائعة جداً، معتبراً أن الوحدة السياسية لا تزال قائمة، وقال “علاقتي بأردوغان قديمة وهو صديقي وأسسنا حزب العدالة والتنمية معاً”.

وتابع “ربما أختلف مع أردوغان في السياسية الخارجية، وهو اختلاف في الأفكار، لكن الخط العام واحد”، موضحاً أن الخلافات تتعلق بدول الجوار والمنطقة خصوصاً فيما يخص العراق ومصر وسوريا”.

الملفات الخارجية

قال غل إن “لقاء أردوغان وبوتين جاء في إطار حل المشاكل دبلوماسياً”، معتبراً أن القضية السورية معقدة ومهمة، إلا أنه لا يمكن تحييد إيران في الملف السوري”.

ورأى الرئيس السابق أنه كان بالإمكان حل الوضع السوري منذ بدايته، مشيراً إلى أنه لا توجد قوة تواجه روسيا وإيران لخلق توازن في الملف السوري.

وفيما يخص جمهورية مصر، أكد بداية أن “الدولة في مصر تختلف عن الشعب المصري”، وأشار إلى أن “العلاقة مع تركيا ومصر مهمة لتقاربهما وهي متواصلة رغم الاهتزازات، إلا أن أحداث مصر في 2013 وترت العلاقات بين البلدين”.

وعلى الصعيد الخارجي، رأى غل أن تركيا و”حلف شمال الأطلسي” بحاجة إلى بعضهما البعض، لافتاً إلى أن دور تركيا في “الأطلسي” مهم وسيتواصل.

وأكد أن علاقة تركيا مع واشنطن لن تتأثر بالتصريحات الأخيرة، معتبراً أن “روسيا ليست بديلاً عن الغرب، وعلينا تحسين علاقاتنا مع جميع الدول”.

واختتم غل حديثه الخاص مع التلفزيون العربي بالتأكيد على أن “مفاوضات تركيا مع بروكسل ما زالت متواصلة، وأن الاتحاد الأوروبي يعاني من الخوف من الأجانب والاسلاموفوبيا وهذا يؤثر علينا”.

المصدر: غل في حديث خاص: عملية “التطهير” بعد الانقلاب يجب أن تأخذ وقتاً حتى لا يُظلم الأبرياء

Advertisements

نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: التحدي الأهم والأصعب هو هزيمة “الدولة الإسلامية” في سرت

رغم الآمال التي انعقدت على المجلس الرئاسي الليبي لوضع حد للأزمات العالقة بين الأطراف المتصارعة في البلاد، فإن المجلس نفسه لا يزال موضع خلاف بين الليبيين حتى هذه اللحظة، حيث لا تزال شريحة كبيرة من الليبيين في الداخل والخارج تعتبره حكومة وصاية، تم فرضها من الخارج، لعدم حظوه بثقة البرلمان.

ويرى موسى الكوني، نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، أن المجلس الرئاسي، في نهاية المطاف، جاء نتيجة اتفاق الصخيرات السياسي، الذي تم برعاية الأمم المتحدة، بين الفرقاء الليبيين، الأمر الذي يجعل المجلس جزءًا لا يتجزأ من الاتفاق الذي وقعت عليه الأطراف المتنازعة بالكامل.

وأكّد الكوني، في لقاء خاص أجراه معه برنامج “حديث خاص” على شاشة التلفزيون العربي، أن “البرلمان وافق على الاتفاق السياسي الذي يعد المجلس الرئاسي جزءًا منه، ولكنه رفض الحكومة المنبثقة عنه.”

واستدرك نائب رئيس المجلس الرئاسي أنه بالرغم من عدم تصديق البرلمان رسميًا على الحكومة ، فإن “أغلبية نوابه وقعوا على منح الثقة لها،” مضيفًا أنه يأمل أن يعقد نواب البرلمان قريبًا “جلسة طبيعية” للانتهاء من هذا الأمر سواءً بقبول أو رفض الحكومة.

ولفت الكوني إلى أن أعضاء البرلمان، المؤيدين والمعارضين للحكومة، يحاولون في اللحظة الراهنة “التواصل مع الإخوة في مصر لوضع حد لهذا الملف.”

وحول المجهودات التي يبذلها المجلس لحل الأزمات المتفاقمة في ليبيا، قال الكوني إن “المجلس الرئاسي في الداخل يعمل على حل بعض الأزمات المتعلقة بالبنية التحتية والظروف المعيشية،” موضحًا أن المجلس، رغم ذلك، يواجه العديد من العراقيل في طريقه “لعدم تمتعه بالصلاحيات الكاملة التي تكفل له المضي قدمًا،” مع الإشارة إلى أن “مؤسسات الدولة الليبية أصبحت شبه متشظية ولا تعمل بكفاءة.”

نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي التحدي الأهم والأصعب هو هزيمة الدولة الإسلامية في سرت

وفيما يتعلق بعمليات سرت العسكرية الأخيرة، قال الكوني إن “التحدي الأهم والأصعب، الذي يتوافق عليه كل الليبيين، هو إخراج داعش من مقراتها في سرت،” وأضاف أن “عملية البنيان المرصوص العسكرية الأخيرة، التي قام بها الجيش الليبي بمساعدة بعض الضربات الأميركية المحدودة، أحرزت تقدمًا حقيقيًا وأوقعت بقوات داعش هزائم كبيرة، مما جعل عناصرها محصورة في أماكن محدودة للغاية.”

وعند التطرق إلى الخلاف الدائر حول شخص خليفة حفتر، أكد الكوني أنهم في المجلس الرئاسي يتعاملون “وفقًا للاتفاق السياسي والأمور التي حددها،” مؤكدًا أن “المؤسسة العسكرية الليبية انهارت في العام 2011 وانهارت معها مؤسسات الدولة الأخرى، وأنه لن تتم إعادة بناء هذه المؤسسات بين ليلة وضحاها.”

وفي نهاية اللقاء، تحدث نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي عن أهمية النفط في ليبيا، “كمورد اقتصادي وحيد للبلاد،” على حد وصفه، موضحًا أنهم في المجلس توصلوا إلى اتفاق مع حرس المنشآت النفطية، من خلال التعهد بدفع رواتبهم المتأخرة، إلا أن الكوني لم يحدد تاريخًا لاستئناف تصدير النفط، مختتمًا بالقول: “إذا تركنا جميع المؤسسات تعمل بمعزل عن الصراعات السياسية والقبلية والأيديولوجية، فإن الدولة ستعمل على نحو طبيعي.”

المصدر الموقع الرسمي لتلفزيون العربي: نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: التحدي الأهم والأصعب هو هزيمة “الدولة الإسلامية” في سرت

بطولة أمم أوروبا “النسخة الثامنة” كرة القدم تنصف هولندا في عقر دار ألمانيا

بطولة أمم أوروبا النسخة الثامنة كرة القدم تنصف هولندا في عقر دار ألمانيا

أنصفت الأقدار أخيراً المنتخب الهولندي الذي قدّم كرة القدم بصورة بهية، وأمتعَ الجماهير بطريقة لعبه الشاملة التي كانت تطحن مرمى الخصوم، عندما أحرزت هولندا كأس أمم أوروبا بنسختها الثامنة المقامة في ألمانيا الغربية عام 1988.

جاء ذلك  بأقدام  جيل ذهبي قاده “ماركو فان باستن”، حيث أكد الأخير أن هولندا وصيفة مونديالي 1978 و1974، آن لها الأوان أن تحظى بأول ألقابها الكبرى، حتى لو كان المرشح الأول فيها المستضيف ألمانيا الغربية، التي كانت وصيفة كأس العالم 1986آنذاك.

اختار الاتحاد الأوروبي ألمانيا الغربية لاستضافة نهائيات يورو 88 حيث شارك في التصفيات 32 منتخبا وُزِّعوا على 7 مجموعات يتأهل بطلها للنهائيات ليلحقوا بالمستضيف، فصبّت الترشيحات لصالح ألمانيا المستضيفة وإيطاليا وإنكلترا من أجل حيازة اللقب، إضافة إلى الاتحاد السوفييتي وفرنسا حاملة اللقب.

شهدت التصفيات مفاجأة كبرى حيث خرجت فرنسا من الباب العريض في مجموعةٍ تسيّدها الاتحاد السوفييتي، بذلك أصبحت فرنسا الفريق الوحيد الذي لم يستطع أن يدافع عن لقبه في النهائيات بتاريخ البطولة، فيما لم تعانِ إنكلترا وهولندا في تصدّر مجموعتَيهم.

كما تخطت إسبانيا في مجموعتها كل من رومانيا والنمسا، فيما تأهلت إيطاليا بعد تفوقها على السويد والبرتغال، بينما أطاحت الدنمارك بطموحات يوغوسلافيا وأخرجتها من المنافسة، في وقت عانت فيه جمهورية إيرلندا كثيرا إلى أن استطاعت تصدر المجموعة بعد منافسة رباعية ضمت بجانبها بلجيكا وأسكتلندا وبلغاريا.

ضمّت المجموعة الأولى في النهائيات كل من ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والدنمارك، حيث استطاع أصحاب الأرض أن يتصدروا المجموعة ويصلوا للدور نصف النهائي بعد تساويهم مع الطليان بالنقاط وتفوقهم عليهم بفارق الأهداف، حيث فاز الفريقان على إسبانيا والدنمارك وتعادلا فيما بينهما بهدف لمثله.

وضمّت المجموعة الثانية الجارتان إنكلترا وجمهورية إيرلندا إضافة إلى الاتحاد السوفييتي وهولندا اللتين افتتحا لقاءات المجموعة بمواجهة أسفرت عن فوز السوفييت بهدف وحيد، وهذه المواجهة ستتكرر في نهائي البطولة فيما بعد، في حين فاجأت إنكلترا الجميع بخروجها المذلِّ من البطولة إثر خسارتها في كل مبارياتها، ليتأهل كل من الاتحاد السوفييتي وهولندا للدور نصف النهائي.

كعادته جرى الدور نصف النهائي بطريقة مقصّية، فالتقى متصدر المجموعة الأولى ألمانيا مع هولندا وصيفة الثانية، حيث  تقدّم القائد “لوثر ماتيوس” لأصحاب الأرض في الدقيقة 55، قبل أن يعدل للهولنديين “رونالد كويمان” في الدقيقة 78، وقبل نهاية اللقاء بدقيقتين أطاح نجم البطولة “ماركو فان باستن” بأحلام أصحاب الأرض بتسجيله الهدف الثاني للطواحين.

على الجانب الآخر لم تفلح “الكاتيناشيو” التي ابتدعها الطليان عن طريق قتل طموحات الخصم بالتشدد الدفاعي في أن تصمد أمام هجمات السوفييت، فبعد شوطٍ أول انتهى بالتعادل السلبي استطاع “ليتوفتشينكو” أن يسجل هدف بلاده الأول في الشباك الزرقاء، وعاد زميله “بروتاسوف” وسجل هدفاً ثانيا في الدقيقة 64 مانحاً الاتحاد السوفييتي بطاقة الحضور في النهائي.

احتشد قرابة 73 ألف متفرج على الملعب الأولمبي في ميونيخ لمتابعة نهائي يورو 88، الذي أطلق فيه الحكم الفرنسي “ميشيل فوترو” صافرة بداية النهاية، وصبّت الترشيحات للاتحاد السوفييتي الذي تغلب على هولندا في البطولة ذاتها في أولى مباريات مجموعتهم.
إلا أن أحلام الهولنديين كانت أقوى من جبروت السوفييت، فتقدّم “رود غوليت” للطواحين في الدقيقة 32 وضاعف “ماركو فان باستن” النتيجة في الدقيقة 54، وهذا الهدف الذي دخل في مرمى الحارس السوفييتي العملاق “داساييف” ما زال الكثيرون يعتبرونه من أجمل 10 أهداف سُجّلت بتاريخ كأس أمم أوروبا.

حاول السوفييت كثيرا أن يعودوا للقاء، إلى أن أطلق الحكم الفرنسي صافرته معلنا تتويج هولندا بكأس أمم أوروبا لأول مرة في تاريخها، واكتفاء الاتحاد السوفييتي بمركز الوصافة، وهي المشاركة الأخيرة للسوفييت في البطولة القاريّة قبل أن يتفكك اتحادهم سنة 1991.

المصدر: بطولة أمم أوروبا “النسخة الثامنة” كرة القدم تنصف هولندا في عقر دار ألمانيا

المنتخب المصري يتأهل رسميا للعرس الأفريقي

ضمن المنتخب المصري التأهل رسميا للعرس الأفريقي بعد تصدر مجموعته بجدارة وجمعه 7 نقاط أمام منتخبي نيجيريا وتنزانيا مسجلا 5 أهداف، بينما تلقت شباكه هدفا وحيدا ليضمن العودة إلى البطولة الأفريقية من الباب الواسع وبعد غياب دام 7 سنوات.

المدرب الأرجنتيني “هيكتور كوبر” استدعى 25 لاعبا للقاء تنزانيا، منهم 6 لاعبين محترفين في دوريات عربية وأوربية، غير أن الملفت للنظر استبعاد قائد النادي الأهلي حسام غالي من قائمة المنتخب وسط حديث عن مشاكل مع مدير المنتخب أسامة نبيه.

المنتخب المصري يبدو الأوفر حظا للفوز بالمواجهة، حيث يتفوق على نظيره التنزاني بكافة النواحي التكتيكية والفنية، كما أنه لم يعرف طعم الخسارة أمام منتخب تنزانيا على الإطلاق في تاريخ مواجهة المنتخبين.

المنتخب المصري يتأهل رسميا للعرس الأفريقي

عوامل ترجح كفة فوز المنتخب المصري في نهائي مشوار التصفيات بفوز جديد، وبدء التحضير لخوض استحقاق بطولة أمم أفريقيا في “الجابون” والمرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم.

وأشاد حارس مرمى منتخب الكويت سابقا خالد الفضلي، في لقاء أجراه معه العربي الرياضي بمدرب المنتخب المصري، الأرجنتيني “هيكتور كوبر” لسعيه الحثيث والعمل جاهدا من أجل إحراز التأهل لمصر.

وأضاف الفضلي أن المدرب نجح في بناء فريق شاب منافس سيكون دافع كبير للمنتخب المصري، إلا أنه بحاجة إلى اللاعبين ذوي الخبرة والمهارة من الكبار في صفوف المنتخب.

وأوضح الفضلي أن أكثر لاعب مؤثر في الفريق هو محمد صلاح وهو إضافة كبيرة للفريق، والمنتخب يعتمد عليه بشكل كبير، كما أن الفرق المنافسة تحاول السيطرة على تحركاته في الملعب، مما يتيح للفريق المصري التخلص من الرقابة والتحرك بحرية أكبر.

للمزيد من الأحداث والحوارات، تابعوا الحلقة كاملة على شبكة التلفزيون العربي.

هل تؤثر حوادث ألمانيا الأخيرة على وضع اللاجئين السوريين؟

هل تؤثر حوادث ألمانيا الأخيرة على وضع اللاجئين السوريين؟

أربع هجمات دامية، وقعت في أقلّ من أسبوع في ألمانيا، أدّت إلى مقتل وجرح عددٍ من المدنيين الألمان والسيّاح. ونفّذ أحد هذه الاعتداءات التي وقعت جميعها في أماكن عامة، أفغانيّ طلب اللجوء في ألمانيا، وتبنّاه تنظيم ما يسمّى بـ”الدولة الإسلامية”.

هجومان آخران لم يحملا ما يشير إلى صلتهما بالتنظيم أو جماعات متشدّدة أخرى، صُنّفا ضمن الحوادث الفردية أو جرائم القتل العادية.

وأربك هذا المشهد الطبقة السياسية والشارع في ألمانيا، الذي وجد نفسه في مواجهة أوضاعٍ أمنية لم يعتد عليها من قبل.

يشار إلى أن سوريين طلبا اللجوء في ألمانيا نفذّا إعتدائين في جنوب البلاد، الأول قتل امرأة مستخدماً الساطور في مدينة روتلنغن، والثاني فجّر قنبلة خارج مهرجان موسيقي في بلدة أنسباخ أصاب ١٢ شخصاً، وكان بايع تنظيم ما يُسمّى بـ“الدولة الإسلامية”، بحسب ما جاء في شريط فيديو عُثر عليه على هاتفه المحمول.

واستناداً عليه، طرح برنامج “بورصة الرأي” السؤال التالي على المشاهدين:

وفي هذا الخصوص، قال الكاتب والصحافي السوري دارا عبدالله إنه لن يحدث تغييرات جذرية، في المدى القريب، في سياسة ألمانيا تجاه اللاجئين السوريين، مضيفاً أنه على اللاجئين احترام القوانيين العامة في أي دولة موجودين فيها كي يتجنبوا المشاكل.

من جهته، اعتبر الناشط السياسي السوري نمير الناصر أن حوادث اللاجئين التي تجري الآن في ألمانيا هي حوادث فردية وتأثيرها لن يكون كبيراً، مشيراً إلى أن الإعلام مقصر جداً في حق اللاجئين السوريين.

المصدر: هل تؤثر حوادث ألمانيا الأخيرة على وضع اللاجئين السوريين؟

لجنة القوى العاملة في البرلمان المصري تتحفظ على مشروع قانون منع العمل فوق الستين عاماً

تحفّظت لجنة القوى العاملة في مجلس النوّاب المصري على مشروع قانون كان قد قدّمه النائب عاطف عبد الجوّاد، والذي يمنع العمل فوق الستين عاماً في الوظائف الحكومية وقطاع الأعمال والقطاعين العام والخاص.

وستعقد اللجنة اجتماعاً آخراً، اليوم الإثنين، بحضور رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة المستشار محمد جميل، ليقول وجهة نظره حول هذه المسألة، في وقت تفيد المؤشرات باتجاه لجنة القوى العاملة إلى رفض المشروع.

من جهته، أوضح عضو مجلس النواب عاطف عبد الجواد، في اتصالٍ ببرنامج “بتوقيت مصر” على شاشة “التلفزيون العربي”، أن لجنة القوى العاملة لم تتحفّظ على قانون منع العمل فوق الستين عاماً، بل أثنت عليه وشكرته في اتصال معه، مشيراً إلى وجود رؤساء ومدراء شركات يتخطّى عمرهم السبعين عاماً.

بدوره، لفت عضو مجلس النواب صلاح عيسى إلى الموظّفين الذي تتخطى أعمارهم الستين عاماً ولا يزالون قادرين على العمل ويتمتعون بالخبرة المرغوبة للعمل. 

يشار إلى أن اللجنة أوصت بضرورة إصدار قانون موحّد للعمل، وإعادة النظر في لجان فضّ المنازعات الموجودة في جميع الجهات الحكومية لأنهاغير مفيدة، في حين طالب البعض بإلغاء هذه اللجان لأنها عديمة الجودة. لجنة القوى العاملة في البرلمان المصري تتحفظ على مشروع قانون منع العمل فوق الستين عاماً

وقال وكيل لجنة القوى العاملة محمد وهب الله، خلال اجتماع للجنة انعقد أمس الأحد، إنّ وزارة القوى العاملة تدعم تشغيل الشباب، وقانون العمل الجديد، الذي يعدّ بمشاركة ممثلي العمّال و”اتحاد عمّال مصر” والوزارة، سيضع في الاعتبار تشغيل الشباب في القطاع الخاص، ففي حال توفرت الضمانات للشباب في قانون العمل وإلغاء استمارة ٦، سيذهب الشباب إلى القطاع الخاص”.

كما أكد أن اللجنة ستوصي بتطبيق الضوابط، التي نصّت عليها المادة ١٦ في قانون الخدمة المدنية الخاص بالتعاقد مع ذوي الخبرات والمستشارين، والتي تجيز ألّا  يتعدّى السن ٦٣ عاماً، مضيفاً أن بعدما يصدر قانون الخدمة المدنية لن يكون هناك تعاقد مع أي شخص أكبر من ٦٣ عاماً.

نقلاً عن موقعنا الرسمي: لجنة القوى العاملة في البرلمان المصري تتحفظ على مشروع قانون منع العمل فوق الستين عاماً